من نحن

 

مركز الأمانة

ــــــ

  • الرؤية

الإسهام في تنمية الأبحاث والدراسات، في مجال الثقافة الإسلامية خاصة والإنسانية عامة، في اتجاه ترسيخ حرية الإنسان، ومسؤوليته عن تحقيق الصلاح الفردي والإصلاح المجتمعي.

  • الرسالة

المشاركة في تجديد المناهج الفكرية، في مختلف مجالات العلم والمعرفة الشرعية والإنسانية، وذلك بإعادة الاعتبار لمركزية الأمانة الاستخلافية، قصد تسديد الفهم، وتأكيد الحقائق، وتعزيز القيم والأخلاق، ورفع فاعلية الذات لتحقيق الإنجاز الحضاري الآمن.

  • المشروع العلمي

 

مقدمة

يعتبر تحديد المشروع العلمي بدقة وإتقان، حجر الزاوية في تأسيس مراكز البحوث والدراسات المعرفية، والذي لايعني مجرد تعيين مجالات الاشتغال وأهم آلياته، بقدر ما يعني امتلاك رؤية واضحة مؤصلة في المرجعية الإسلامية، تكون قادرة على تأطير البحوث والدراسات بنفس تأصيلي وتجديدي للفكر والثقافة الإسلاميين.

أولا: الخلفية العلمية  لتأسيس المركز

  يمكن رسم معالم هذه الخلفية في المرتكزات التالية:

  1. الوعي بعمق الأزمة المنهجية في الفكر الإسلامي المعاصر، من خلال ظاهرة اختلال إحكام تأسيسه على الوحي كتابا وسنة، وتعثره في حسن استثماره معرفيا، والاستفادة المنهجية من إمكانياته العلمية التأطيرية.
  2. الانطلاق من تصور شامل لمقاصد الإسلام، يضع مهمة استخلاف الإنسان في الأرض في موقع الأساس المكين، لفهم سديد وفعال لطبيعة الدين والحياة، ولحقيقة الغاية من خلق الله للكون والإنسان.
  3. الاعتقاد بأن تجديد الإسلام ومنظومته الاعتقادية في إطار الفهم الصحيح لمهمة الاستخلاف، أساس النهضة الشاملة واستئناف الإنجاز الحضاري.
  4. الانطلاق من فهم لمهمة استخلاف الإنسان في الأرض، يربطها بتحمل الأمانة العظمى التي عجزت عن حملها السماوات والأرض والجبال، وحمل الإنسان لها فصار بها حرا ومسؤولا عن صنع واقعه في الدنيا، وتحديد مصيره في الآخرة.
  5. اعتبار أزمة الأمانة أصلا لكل الأزمات الفكرية والسياسية والاقتصادية والتربوية، التي أربكت سير الأمة، وعطلت طاقاتها، وأفسدت تصوراتها وسلوكها.
  6. استثمار ظاهرة الاهتمام المتزايد بالقيم، للتعريف بمنظومة القيم الإسلامية. ورفع درجة الوعي بمسؤولية الشهادة على الناس، والنهوض بواجب التعريف بحقائق الدين الخاتم من خلال منظور تجديدي.
  7. السعي لإدماج القيم الاستخلافية بمركزية الأمانة في المنظومة الفكرية والتربوية والثقافية للأمة الإسلامية.
  8. مراجعة التراث الإسلامي في مجالاته المختلفة، والاضطلاع بواجب تنقيته من التصورات والأفكار والمضامين المنافية لمسؤولية الإنسان ومكانته الاستخلافية الرفيعة.

ثانيا: الأهداف المتوخاة

  1. التأسيس لمنهج في التفكير الإسلامي يضع الأمانة في موقعها المركزي من التصور الإسلامي والإنساني عامة.
  2. الإسهام في تغيير العقلية السلبية والنفسية التواكلية، وتنمية روح المبادرة والتضحية، عن طريق تأصيل ثقافة المسؤولية، والعمل على نشرها وتعميمها بكل الوسائل المتاحة.
  3. السعي لإعادة بناء ثقة المسلم بدينه وقيمه، بالاشتغال على تصحيح فهم الإسلام، ودحض الشبه وكشف الانحرافات الحاصلة فيه، سواء من قبل المنتمين إليه أوالمعادين له.
  4. تحديد منهجيات تطبيقية لإدماج قيم الأمانة والمسؤولية في الثقافة والتربية والتكوين والإعلام والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.
  5. العمل في أفق بناء مشروع إسلامي استخلافي تجديدي، قادر على الإسهام في تعبئة الأمة في اتجاه تحقيق نهضة إسلامية شاملة. وتخليصها من التصورات والفهوم المختلة التي أدت إلى تخلفها عن حقائق الإسلام ومقاصده وأخلاقه السامية، والإفادة من عطاءات منهجيته الربانية في إنجاز نموذج حضاري راق.
  6. الإسهام في تقويم الفكر الإسلامي قديما وحديثا، ونقد الفكر الوضعي في إطار التصور الإسلامي الاستخلافي.
  7. تحفيز الدراسات والأبحاث المنهجية في مختلف مجالات المعرفة الشرعية والإنسانية، وذلك من خلال ربطها بالمقصد الأول من خلق الله للإنسان، وهو استخلافه في الأرض وابتلاؤه بتحمل مسؤولية تزكية النفس وإقامة الدين وإعمار الأرض.
  • المكتب التنفيذي للمركز

 

الاسم والنسب الاهتمامات البحثية
الأستاذ عبد السلام محمد الأحمر

الرئيس

خبير تربوي وباحث في الفكر والعلوم الإسلامية

 

الدكتور علال بلحسني

نائب الرئيس

أستاذ باحث في الفكر الإسلامي والفلسفة
الدكتور حميد عنبوري

أمين المال

أستاذ باحث في الدراسات والعلوم الإسلامية
الدكتور حفيظ غياط

المقرر

أستاذ باحث في التربية والفكر الإسلامي
الأستاذ موسى شواش

نائب المقرر

أستاذ باحث في طور إعداد الدكتوراه

في مجال الفقه الإسلامي

Print Friendly, PDF & Email